المرأة والتنمية في الدول العربية: حالة المرأة الكويتية .

 

 

 

Download Program Here

المرأة والتنمية في الدول العربية: حالة المرأة الكويتية

 

 

العنوان: المرأة والتنمية في الدول العربية: حالة المرأة الكويتية

العدد : 25

الناشر : المعهد العربي للتخطيط - الكويت

المؤلف (المؤلفين): رياض بن جليلي

التاريخ: Jan, 2008

المحتويات :

دون الدخول في تفاصيل فنية، أودّ الإشارة إلى أن المجتمع الدولي، بعد طول تلكؤ ، قد اتفق على تبني مفهوم عريض للتنمية، على أنها عملية تُعنى بتوسيع الحريات الحقيقية التي يتمتع بها البشر ليعيشوا الحياة التي يرغبون في تحقيقها. وتتراوح مثل هذه الحريات الحقيقية من إستطاعة البشر الحصول على التعليم والخدمات الصحية والاستمتاع بمستوى للمعيشة الهانئة إلى متطلبات أرقى تتعلق بالمشاركة في صنع القرارات التي تمسّ حياتهم والتعبير الحر عن آرائهم بالوسائل القانونية المتاحة. ولعلنا لسنا بحاجة إلى ملاحظة أن مثل هذا التعريف العريض للتنمية يتجاوز التعريفات الضيقة، التي كانت تساوي التنمية بالنمو الاقتصادي، كما تعبر عنه الزيادة في متوسط دخل الفرد. في إطار هذا التعريف العريض يمكن تناول قضايا المرأة والتنمية. وقد وجد هذا التعريف العريض للتنمية قبولاً دولياً واسعاً، عبرت عنه الأمم المتحدة في الأهداف الإنمائية للألفية التي أصدرتها في سبتمبر من عام 2000. وكما هو معروف، فقد تضمنت هذه الأهداف العناية بالمرأة بطريقة واضحة وصريحة في هدفين رئيسيين هما: • الهدف الثالث من أهداف الألفية: القاضي بتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة . • الهدف الخامس من هذه الأهداف: القاضي بتخفيض معدّل الوفيات النفاسية بمقدار ثلاثة أرباع خلال الفترة ما بين 1990 و 2015. وبتمعن المؤشرات الكمية التي تمّ اختيارها بواسطة المجتمع الدولي لتقييم التقدم نحو تحقيق الهدفين المذكورين فإن الاهتمام بدور المرأة في المجتمع يتضح في عدد من المؤشرات، تشتمل هذه المؤشرات على: • نسبة البنات إلى البنين في مراحل التعليم الثلاث. • نسبة الإناث إلى الذكور بين 15 و 24 سنة ممن يلمون بالقراءة والكتابة. • حصة النساء من الوظائف ذات الأجر في القطاع الزراعي. • نسبة المقاعد التي تحتلها النساء في البرلمانات الوطنية. وقد قام برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، تحت قيادة المرحوم الأستاذ الدكتور محبوب الحق، بقياس المفهوم العريض للتنمية منذ عام 1990 بواسطة مؤشر التنمية البشرية، وذلك في إطار التقارير السنوية التي يصدرها عن التنمية البشرية في العالم. وقد تمّ تطوير هذا المؤشر عبر السنوات، ليعكس الاهتمام بدور المرأة في التنمية، وذلك بابتداع مؤشر التنمية البشرية المتضمن للنوع. هذا باختصار شديد، وربما كان مخلاً، ما كان من اهتمام دولي بدور المرأة في التنمية. وهو اهتمام قد وجد صدى له في حالة دولة الكويت، التي أولت دعم مشاركة المرأة في مختلف المجالات أولوية متقدمة على جدول الاهتمامات الوطنية. هذا وسوف يسلط هذا العدد من سلسلة اجتماعات الخبراء الضوء على عدد من المؤشرات التجميعية حول حالة الكويت، بما في ذلك الوضع الصحي للمرأة، وحالتها التعليمية، ومشاركتها في الحياة الاقتصادية، ومواقع اتخاذ القرار التي تحتلها.